هيئة مكافحة الاحتكار

روابط سريعة

    26/02/17
     

    سلطة مكافحة الاحتكارات تقدم لائحة اتهام بحق اتحاد احتكاري في مجال أجهزة الحاسوب

    PDF:
    WORD:
    تاريخ النشر:
    26/02/2017
    تعليقات:
    רשות הגבלים הגישה כתב אישום בקרטל המחשוב

    26 شباط 2017

    -بيان للصحافة-

    سلطة مكافحة الاحتكارات تقدم لائحة اتهام بحق اتحاد احتكاري في مجال أجهزة الحاسوب

    تم تقديم لائحة الاتهام بحق خمس شركات في مجال أجهزة الحاسوب وبحق موظفين كبار في تلك الشركات، حيث قام هؤلاء بالتنسيق فيما بينهم بخصوص عطاءات وعروض شراء مختلفة، خاصة في تعاملهم مع شركة الصناعات الجوية.

     

    قدمت سلطة مكافحة الاحتكارات اليوم (الأحد، 26.2.17) لائحة اتهام بحق خمس شركات في مجال أجهزة الحاسوب وبحق أحد عشر من كبار موظفي تلك الشركات، وذلك لقاء ارتكاب مخالفات تنتهك قانون منع الاحتكار وقانون العقوبات.

    الشركات المقصودة هي: "في" "هرئيل لتكنولوجيا المعلومات م.ض"، "تريبل سي"، "أ.م.ت حواسيب وماتريكس"، "آي. تي للدمج والبني التحتية".

    ومن جملة كبار الموظفين الذي قُدمت بحقهم لوائح اتهام هناك يوسي تسايجر، الذي يعمل اليوم مديراً عاماً لشركة هرئيل للتكنولوجيا، ودان مُعلم، مدير عام شركة هرئيل سابقاً، وأوشري شارون، مدير عام شركة "في" سابقاً، ورامي ناحوم، مدير عام وصاحب شركة تريبل سي، ويوئاف فاينبرغ، مدير عام شركة أ.م.ت للحوسَبة.

    وتستعرض لائحة الاتهام عدداً من تنسيقات العطاءات وعروض الشراء المختلفة التي طلبتها بالأساس شركة الصناعات الجوية وشركات أخرى. وهي عروض لشراء معدات حوسبة شملت من جملة ما شملته خوادم حوسبة وحفظ وبرامج حاسوب. وفي سياق التنسيقات عرضت الشركات على الزبائن معلومات كاذبة وكأنها تتنافس فيما بينها، وفي الحقيقة فقد كانت تلك الشركات قد اتفقت فيما بينها قبل تقديم عروض الشراء من هي الشركة التي ستفوز بصفقة الشراء.

    فعلى سبيل المثال ووفقاً لما ورد في حقائق لائحة الاتهام، اجتمع في عام 2009 مندوبو شركات "في" و"هرئيل" و"تريبل سي" واتفقوا فيما بينهم على توزيع المشاريع المستقبلية للصناعات الجوية. ولكي تربح كذلك الشركة التي لا تفوز بالعطاء، فقد اتفق مندوبو الشركات على موازنة مبالغ الفوز بالعطاءات من خلال شراء المعدات الواحدة من الأخرى.

    بل وقام المتهمون في عام 2011 بتنسيق "تنافس إلكتروني" قامت به شركة الصناعات الجوية لمشروع بقيمة مئات آلاف الدولارات. ووفقاً لما جاء في وصف ملابسات الحالة فقد قام المتهمون أثناء التنافس بالاتصال مع بعضهم البعض عبر الهاتف ورسائل إس.إم.إس وقاموا بتنسيق عروضهم لكي تفوز شركة "في" بالعطاء، حيث قاموا بكل ذلك بينما كانوا يقدمون أنفسهم لشركة الصناعات الجوية وكأنهم يتنافسون فيما بينهم.

    ومن جملة ما يتبين من لائحة الاتهام أن المتهمين قد نسقوا عروض أسعار لبيع معدات حوسبة لمشروع القبة الحديدية.

    بلغت حجم عروض الشراء التي تم تنسيقها ما يزيد عن 17 مليون شيكل.

    ويتبين من بند الاتهام الأخير في لائحة الاتهام أنه وبعد أن علم أحد المسؤولين في شركة "في" أن السلطة قد بدأت تحقيقاً في الموضوع، قام بشطب مراسلات إلكترونية مع متهمين آخرين من شأنها أن تُستخدم كمُستمسك ضده. 

    وبرغم شطب تلك المراسلات، فقد نجح محققو سلطة مكافحة الاحتكارات باستعادة المواد الجنائية والتي شملت أدلة على تنسيق الأسعار وتوزيع السوق بين الأطراف. وعلى إثر ذلك تم تقديم لائحة اتهام بحق المسؤول بتهمة تدمير بيّنة.

    هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تقديم لائحة اتهام بتهمة تدمير مُستمسك في سياق مخالفات الاحتكارات.

    قدم لائحة الاتهام المحامي أوهاد بورشتاين والمحامي إيتاي ميلبرغ من الدائرة القضائية في سلطة مكافحة الاحتكارات.