هيئة مكافحة الاحتكار

روابط سريعة

    05/06/18
     

    لجنة الحد من التركيز في السوق توصي (بأغلبية الأصوات)
    بعدم السماح بمشاركة شركة "شيكون فبينوي" في مناقصة القطار
    الخفيف في القدس

    PDF:
    WORD:
    تاريخ النشر:
    05/06/2018
    تعليقات:
    הוועדה לצמצום הריכוזיות ממליצה (ברוב קולות)
    לא לאפשר את השתתפותה של שיכון ובינוי במכרז
    הרכבת הקלה בירושלים

    5 حزيران (يونيو) 2018

    -بيان صحفي-

     

    ‏‏‏‏لجنة الحد من التركيز في السوق توصي (بأغلبية الأصوات)

    بعدم السماح بمشاركة شركة "شيكون فبينوي" في مناقصة القطار

    الخفيف في القدس

     

    قدمت لجنة الحد من التركيز في السوق اليوم (الاثنين) للجنة المناقصات الوزارية المشتركة لمشروع JNET توصيتها بأغلبية الأصوات بعدم السماح لشركة "شيكون فبينوي" المحدودة من مجموعة أريسون بالمشاركة في مناقصة شبكة القطار الخفيف في القدس.

    ولقد تم النظر في مشاركة مجموعة أخرى في المناقصة وهي مجموعة "إلكترا" (امتياز) المحدودة تحت سيطرة عائلة زلكيند. وبالنسبة لهذه المجموعة، قررت اللجنة (بالإجماع) بأنه لا يوجد مبرر لمنع مشاركتها في المناقصة لأسباب المتعلقة بمنع التركيز في الاقتصاد الكلي.

    تسعى مجموعتي "شيكون فبينوي" و"إلكترا" للمشاركة في المناقصة التي ستشمل تمويل وتخطيط وبناء وتشغيل وصيانة خطوط القطار الخفيف في القدس. وبما أن مجال العمل الذي يتطلب الحصول على امتياز لتشغيل السكة الحديدية المحلية هو مجال البنى التحتية الحيوي، وبما أن مجموعة " شيكون فبينوي" و"إلكترا" تعتبران جهتان محتكرتان بموجب قانون تشجيع المنافسة وتقليل التركيز، يتوجب على لجنة التركيز في السوق تقديم توصية بشأن مشاركتهما في هذه المناقصة.

    من المخطط أن تشكل شبكة القطار الخفيف في القدس بمثابة نواة لشبكة النقل في القدس وأن تربط المناطق السكنية والعمل والتجارية والسياحية والتعليمية في المدينة. إن تعطيل عمل شبكة القطار الخفيف أو التشويش على مجرى عملها المعتاد قد يؤدي إلى ترك مئات الآلاف من السكان دون حلول النقل المناسبة وسيؤدي إلى شل نظام النقل العام في المدينة إلى حد كبير.

    تعمل شركة "شيكون فبينوي" في مجال مقاولات البنية التحتية؛ البناء والتطوير العقاري؛ توليد الطاقة الكهربائية؛ تحلية المياه؛ معالجة المياه والصرف الصحي؛ معالجة النفايات؛ إنتاج المواد الخام لقطاع البناء وغيرها من المجالات. وتسيطر السيدة شيري آريسون، صاحبة السيطرة في شركة "شيكون فبينوي" أيضًا على شركة "ميلح هآرتس" وبنك "هبوعليم" الذي يشمل أيضًا مجموعة "يسراكارد".

    استعرضت لجنة التركيز مدى احتكار المجموعة في الاقتصاد الكلي اليوم، مع مراجعة للقطاعات الأساسية التي تعمل فيها وخصائص النشاط الاقتصادي الكلي والخصائص التي تشير إلى تأثيرها التنظيمي. ولقد خلصت اللجنة إلى الاستنتاج بأن تركيز مجموعة آريسون في الاقتصاد الكلي مرتفع بشكل خاص:

    "يشير استعراض مدى تركيز مجموعة آريسون في الاقتصاد الكلي إلى امتلاك الشركة لحقوق في البنى التحتية الحيوية في مجالات المياه والكهرباء التي تعتبر أكثر البنى التحتية أهمية، وحقوق مهمة في مجال البنية التحتية للنقل - وهو مجال المهم للغاية الذي يتم فيه منح الحقوق في هذه المناقصة، وفي احتكار إنتاج الملح، وتسيطر على أكبر بنك في إسرائيل الذي يشكل مؤسسة مهمة في اقتصاد البلاد ويبادر إلى ويمول مشاريع ذات أهمية على المستوى الوطني ويسيطر أيضًا على أكبر شركة ائتمانية في إسرائيل، وقد يكون له تأثير إعلامي كبير كواحد من أكبر المعلنين. وتمارس المجموعة أيضًا نشاطات استمالة وضغط عديدة مؤثرة. إن القوة المالية الهائلة للمجموعة، إلى جانب نشاطها الواسع النطاق وحقوقها في البنية التحتية الحيوية، يجعلها واحدة من أكثر المجموعات تركيزًا في الاقتصاد."

    وبالإضافة إلى ذلك، خلصت اللجنة إلى أن لمجموعة آريسون نشاط كبير بالفعل في مجالات البنية التحتية والنقل وبأن زيادة القوة التفاوضية للمجموعة نتيجة الفوز في المناقصة قد يزيد المخاوف من محاولة استغلال هذا الفوز لصالح المجموعة في مشاريع أخرى في هذا المجال. وبالإضافة إلى ذلك، فإن تعدد المجموعات التي اجتازت المرحلة الأولية (سبع مجموعات) يسمح برأي أغلبية أعضاء اللجنة بالمنافسة الكافية ويبدد المخاوف من احتمال المس بإجراءات المناقصة نتيجة لاستبعاد شركة "شيكون فبينوي". وخلصت اللجنة أيضاً إلى أن منع مشاركة "شيكون فبينوي" من المشاركة في المناقصة يمكن أن يسهم في زيادة عدد الجهات الفاعلة في قطاع البنية التحتية في إسرائيل. وبناءً على كل هذا، خلصت اللجنة إلى أنه -

    "يرى غالبية أعضاء اللجنة بأن مواصلة تعزيز مركزية مجموعة آريسون في مجالات البنى التحتية الحيوية مثل مجال خدمات النقل العام في منطقة العاصمة المركزية يقوض الغرض من القانون، وذلك لأن منح الحق من المتوقع أن يزيد بشكل كبير من تركيز المجموعة في الاقتصاد الكلي ويزيد بشكل كبير من المخاوف من استغلال المجوعة لفوزها في زيادة قدرتها على المساومة أمام واضعي السياسات، حيث لا يوجد منفعة جانبية كبيرة قد تبرر ذلك. بالإضافة إلى ذلك، قد يساهم منع توسع المجموعة في هذا المجال أيضًا في زيادة عدد المشاركين في مجال البنية التحتية الحيوية."

    وفي رأي الأقلية، يعتقد عضو اللجنة، بروفيسور آفي سمحون، أنه على الرغم من تعدد المرشحين الذين يستوفون المتطلبات الأساسية للمناقصة، هناك مخاوف من أن يضر منع مشاركة "شيكون فبينوي" إلى حد كبير بنتائج المناقصة. وتؤدي الموازنة بين الخوف من التأثير على مدى نجاح المناقصة والخوف من زيادة التركيز في الاقتصاد الكلي الذي قد ينتج عن فوز "شيكون فبينوي" إلى استنتاج مفاده أنه يجب السماح بمشاركتها في المناقصة.

    أما بالنسبة لمشاركة مجموعة "إلكترا" في المناقصة، اتفق أعضاء اللجنة على أن تركيز المجوعة في جميع قطاعات الاقتصاد يعتبر عالي جدًا، إلى أن المخاوف من زيادة مركزية في جميع مجالات الاقتصاد الناتج عن منح الحق للمجموعة، مع الأخذ في الاعتبار مجالات عمها والصلة بينها وبين منح الحق، تعتبر محدودة ولا تبرر منع مشاركتها.

    يرأس اللجنة السيد أوري شفارتس، نائب المدير العام لسلطة مكافحة الاحتكار، وأعضاء فيها: بروفيسور آفي سمحون، رئيس المجلس الاقتصادي الوطني، والسيد يوئيل نافيه، الذي يشغل منصب كبير الاقتصاديين في وزارة المالية.

    ولقد بدأت لجنة التركيز عملها منذ دخول القانون حيز التنفيذ في كانون الأول (ديسمبر) عام 2014. ولقد تناولت التوصيتين السابقتين للجنة بعدم منح حق لجهة محتكرة مسألة منح التراخيص لشركات التابعة لمجموعة "شركة إسرائيل": في تموز (يوليو) من عام 2016 أوصت اللجنة لوزارة الطاقة بعدم منح شركة "روتم أمفرت نيجف" الحق في استخراج النفط الصخري في منطقة ميشور روتم، وفي آب (أغسطس) من عام 2017 أوصت اللجنة شركة الكهرباء بعدم منح شركة "أي.سي. باور إسرائيل" المحدودة، التي يسيطر عليها السيد عيدان عوفر، ترخيص مشروط لتوليد الكهرباء في محطة توليد كهرباء مفتوحة بقوة 400 ميجاوات.

    يمكن الاطلاع على قرارات لجنة الحد من التركيز عبر الرابط:

    http://mof.gov.il/Committees/Pages/CentralizationDecreaseCommittee.aspx

     

     

    مركز القطار الخفيف في القدس

    מרכז הרכבת הקלה בירושלים

    امتياز لمدة 25 عامًا

    זיכיון ל – 25 שנים

    تكلفة المشروع حوالي 9 مليار شيكل

    עלות הפרויקט כ-9 מיליארד ₪

    ومن المتوقع أن يخدم حوالي 350،000 مسافر يوميًا

    צפויה לשרת כ-350 אלף נוסעים מדי יום

    سيصل طول شبكة الخطوط إلى 40 كلم

    רשת הקווים תגיע לאורך של כ – 40 ק"מ

    لقد اجتازت 7 مجموعات مرحلة الفرز الأولي وهي مؤهلة لتقديم عروض للمناقصة

    7 קבוצות עברו את שלב המיון המוקדם והם כשירות להגיש הצעות למכרז

    تسعى مجموعة آريسون للمشاركة في المناقصة

    קבוצת אריסון מבקשת להתמודד במכרז

    شيري آريسون

    שרי אריסון

    بنك هبوعليم

    בנק הפועלים

    أكبر بنك في إسرائيل

    הבנק הגדול בישראל

    مجموع الأصول: 454 مليار شيكل

    כלל הנכסים: 454 מיליארד ₪

    السيطرة على مجموعة يسراكارد - أكبر شركة بطاقات ائتمان في إسرائيل

    שליטה בישראכרט-חברת כרטיסי האשראי הגדולה בישראל

    شركة شيكون فبينوي

    من مجموعة آريسون

    שיכון ובינוי

    מקבוצת אריסון

    كهرباء

    חשמל

    تحلية المياه

    התפלה

    بنية المواصلات التحتية

    תשתיות תחבורה

    ميلح هآرتس

    מלח הארץ

    احتكار في إنتاج الملح

    מונופול בייצור מלח